ثريا عبيد: الأديان والثقافات تؤثران على منح الحقوق المكفولة للناس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
اكدت د. ثريا بنت احمد عبيد رئيسة مجموعة تواصل المرأة العشرين W

20، على اثر الاديان والثقافات والمعتقدات فى اعطاء او حرمان الناس حقوقهم التى كفلها لهم الشرع ثم القانون. جاء ذلك في كلمتها خلال برنامج الحوار بين الثقافات في مستواه الرابع بعنوان الحوار بين الثقافات وتحقيق اهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة، الذى قدمته الدكتورة هيا آل حرقان امس الاول عبر برنامج زووم. واشارت عبيد الى أن البعض بجهل منه يرتكز على عادات بائدة وتقاليد ثقافية او تفسيرات دينية مخالفة للصواب تهين الإنسان وتقصيه وتستعبده، كما تطرقت الى الوضع الراهن الذي يعيشه العالم في ظل جائحة كورونا واثره في تأخير تحقيق اهداف الامم المتحدة، وكيف يمكن للحوار ان يسهم في تحقيق اهداف التنمية المستدامة مستعيدة من الذاكرة العديد من الشواهد والتجارب السابقة

وتطرقت الدكتورة هيا بنت صالح آل حرقان الى أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة السبعة عشر وعلاقة المملكة بها ومدى ملائمتها وانسجامها مع رؤية ة 2030 مشيرة الى التقدم الذي احرزته في بعض من الجوانب واهمية حل المشكلات بالحوار

وتمحورت الاسئلة الموجهة للدكتورة ثريا عبيد حول السبب في عودة عنصر الدين والثقافة في الحوار الى الواجهة ودورهما في تحقيق الامم المتحدة، وكيف يمكن للحوار ان يسهم في ذلك الجانب. وشارك في الحوار من ضيوف الشرف الدكتور احمد مليباري والدكتور زياد الشمري و مها عقيل والدكتورة تغريد السراج، فيما بلغ اجمالى المشاركين 550 شخصا عبر منصة زووم.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق