صور.. عراقية تتعرض لعنف أسري: زوجها حبسها في الثلاجة وحرقها حامل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

علاقات و مجتمع

حنين الزبيدي

الأخبار المتعلقة

  • عنف أسري من نوع خاص.. فلسطيني يقتل ابنته بعد أن هنأت والدتها المطلقة منه بالعيد

  • انقذوا بلقيس وأطفالها.. ضحية عنف أسري جديدة بالسعودية: عاوزني انتحر

  • ضحية عنف أسري: "كنت بترفع على الأرض من شعري"

  • "حبس منزلي واعتداء".. فتاة ضحية عنف والدها: "منعني من الخروج شهرا وهددني بسكين"

تصدر هاشتاج "حق حنين الزبيدي"، مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وبالأخص "تويتر"، ليكشف عن واحدة من أقسى جرائم العنف الأسري، التي وقعت في العراق، جريمة مليئة بالتفاصيل الموجعة، التي روتها الضحية قبل وفاتها مباشرة.

بداية القصة تعود إلى 7 سنوات، حينما اختارت حنين الزواج من رجل اختارته شريكا لحياتها، سنتين من السعادة في البداية عاشتها حنين، وعقب 5 سنوات انتظرت فيها أن ترزق بطفل، وبمجرد أن أصبحت حاملا، تعرضت لحادثة بشعة كان زوجها هو البطل.

على مدار السنين الماضية، تعرضت حنين للضرب والربط، وحبسها زوجها في الثلاجة، وكان يمارس عليها عنفه، مدمن على الكحوليات والخمور، وأكثر من مرة تطلب أسرتها منها أن تنفصل عنه إلا أن حنين كانت تفضل البقاء معه لأنها تحبه.

وفي المشاجرة الأخيرة، أخذ الزوج ملابس الرضيع الذي كانت حنين حاملا فيه في الشهر الـ8، وقطعها بالمقص، ثم رش عليها بنزين وأحرقها، لتغطي الحروق 90% من جسدها، ويموت الجنين قبل حنين بفترة قصيرة، وكان هذا الشجار بسبب خلافات في وجهات النظر بمناسبة حفل زفاف شقيقة حنين.

في البداية كذب الزوج أن يكون له علاقة بهذا الأمر، وقال إن ما وقع كان حادثا، ولكن والدة حنين، بحسب بيان عن مركز "النماء" لحقوق الإنسان العراقي،  قالت إن حنين قبل وفاتها اتصلت بها وروت لها ما حدث تفصيلا وأقرت بأن زوجها هو المسؤول عمل تعرضت له والحرق في جسدها، والذي أدى لوفاتها في نهاية المطاف.

تلك القضية فجرت مشكلة العنف الأسري، وموجة من التضامن مع ربات البيوت اللاتي يتعرضن لعنف منزلي بشكل متكرر، وطالب الجميع بتوقيع أقصى عقوبة على هذا الزوج، وطالب آخرون بتشريع قانون رادع للعنف الأسري الممارس على الزوجات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق