نيورالينك واللعب بالدماغ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
نيورالينك واللعب بالدماغ, اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 01:27 صباحاً

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن


الذين بإمكانهم الآن التوقف قليلا لتأمل كيف تغير العالم فى الثلاثين عامًا الأخيرة.. وكيف أصبح ممكنًا ومتاحًا كل ما كان يصعب تخيله لدرجة اختصار مكتبة ضخمة فى شريحة صغيرة أو اختصار العالم كله فى تليفون بحجم كف اليد.. هم الذين لن يسخروا مما قاله الملياردير إيلون ماسك يوم الجمعة الماضى فى مؤتمر تابعه العالم حولنا.. فقد أكد إيلون أن شركة نيورالينك التى يملكها والمتخصصة فى علوم الأعصاب نجحت فى تصميم شريحة بسمك 8 ملليمترات سيتم زرعها فى الدماغ إلى جانب أسلاك مرنة أدق من شعر الإنسان تصل أجزاء المخ المسؤولة عن الحركة والإحساس بالشريحة المتصلة أصلا بكمبيوتر خارجى.. وتم تطبيق هذه التجارب على الخنازير ويأمل إيلون فى تطبيقها على البشر قبل نهاية العام الحالى.. وأكد إيلون أنه عبر هذه الشريحة سيمكن علاج بعض الأمراض كالشلل بأنواعه والتوحد وفقدان الذاكرة أو السمع أو البصر.. وفى الخطوة الثانية الأكثر تقدمًا من هذا البرنامج سيمكن علاج الاكتئاب والإدمان ومقاومة الإحساس بالألم أو الحزن.. وبالطبع التفت كثيرون عقب هذا المؤتمر للشركة وصاحبها لمعرفة المزيد من التفاصيل.. ولأن الوعود السابقة لنفس هذا الرجل تحققت وثبت أن أحلامه لم تكن مجرد أوهام مثل السيارة الكهربائية تيسلا ودفع الأموال عبر الإنترنت وشركة باى بال.. فقد اهتم هؤلاء الكثيرون بمراجعة كل ما قاله وما يفكر فيه ويخطط له أيضا.. وبدأ كل شخص يفكر فيما يعنيه شخصيا بالمقام الأول.. لكن لم يلتفت أحد بعد لمستقبل الرياضة بعد استخدام هذه الشريحة التى ستضمن التواصل الدائم بين الدماغ والكمبيوتر والتأثير على التفكير والمشاعر والحركة.. وسيعنى ذلك بالتأكيد تغيير شكل الرياضة كما نعرفها الآن.. فلم يعد المدرب فى أى لعبة يحتاج لجلسات طويلة ليستوعب لاعبوه خطته وأسلوبه أو للصراخ على الخط إنما سيستخدم الكمبيوتر لإيصال تعليماته المحددة لكل لاعب.. وعبر الشريحة وحدها سيكون الشحن المعنوى قبل اللعب أو تفادى الانهيار عند تقدم المنافس مع تطوير طريقة اللعب كلما احتاج الأمر ذلك.. وبالتأكيد سيتغير أيضا شكل الألعاب الفردية مثلما سيصبح اللاعب الأسرع فى الألعاب الجماعية هو الأهم من الأكثر موهبة.. وأمور وتفاصيل أخرى كثيرة قد يراها كثيرون الآن مجرد خرافة وأوهام تماما مثلما كان السابقون يرون كل ما أصبح الآن واقعًا وحقيقة نعيشها كلنا.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    98,939

  • تعافي

    72,929

  • وفيات

    5,421

الكاتب

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق