إيران تهدد أمريكا وإسرائيل بـ "رد ساحق"

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، انها تهدد أمريكا وإسرائيل بالرد الساحق على كل من يقترب من الخطوط الحمراء التي رسمتها طهران.

كما وقد صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، "نحن واثقون من الرد على أي إجراء أمريكي ومستعدون لأي سيناريو"، مشددا على أن "إيران لن تتساهل في ما يخص أمنها القومي ومصالحها الوطنية". وفقاً لـ سبوتنيك.

وأضاف خطيب زاده، أن "إسرائيل تدرك أن إيران سترد بشكل ساحق في حال اقترابها من خطوطها الحمراء"، مشيرا إلى أن "بعض التقارير بشأن التشكيلات العسكرية الأمريكية في المنطقة استعدادا للحرب واقعي، وبعضها ضجة إعلامية".

ولفت إلى وجود مؤشرات على "تحركات أمريكية شيطانية" في المنطقة، محملا إياها عواقب أي مغامرة جديدة.

وصرح متحدث الخارجية الإيرانية بأن بلاده "لا تسعى لخلق التوتر لكنها جادة بالكامل في الدفاع عن مصالحها الوطنية"، مشيرا إلى أن "طهران أبغت واشنطن عن طريق قنوات خاصة بأنها

تتحمل تداعيات أي مغامرة جديدة في المنطقة". كما أضاف أنهم "أبلغوا دولا في المنطقة بأن تكون حذرة من الوقوع في مصيدة بعض المؤامرات".

وقال إن إيران "لن تبادر إلى أي تحرك لكن ردها على أي اعتداء سيكون حتميا وحازما"، مضيفا أن العد العكسي لإخراج ترامب من البيبت الأبيض قد بدأ وعليه الخروج بما يحفظ ماء وجهه، مؤكدا أن "الرئيس الأمريكي سيغادر وهو يحمل إرثا مشؤوما وأن إيران لن تنسى اغتيال قاسم سليماني ورفاقه".

والجدير بالذكر انه في وقت سابق قد أعلنت إيران، أنها قد قامت بتوجيه رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن أي ضربة محتملة على أراضيها.

كما وقد صرح سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن طهران قد قامت بإبلاغ واشنطن، عبر القنوات الدبلوماسية، بشأن

عواقب أي مغامرة أمريكية، وأن تلك المغامرة تقع على عاتقها. 

وأوضح زاده أن هناك "بعض التقارير تتحدث عن احتمال نشوب حرب في نهاية حكم ترامب، بعض تلك التقارير مفبرك، وبعضها حقيقي أيضا".

وتابع بقوله "إيران تهدد برد ساحق على أي محاولة لتجاوز خطوطها الحمراء وتؤكد عدم تهاونها فيما يخص أمنها القومي".

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، أن بعض التقارير حول احتمالية بدء الولايات المتحدة الأمريكية حربا ضد بلاده خلال نهاية فترة حكم الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة دونالد ترامب ربما تكون صحيحة، مشيرًا إلى أن طهران سترد بشكل "ساحق" على أي محاولة لتجاوز خطوطها الحمراء أو تهديد أمنها القومي.

وقال خطيب زاده في تصريحات لوكالة فارس: "بعض  التقارير عن احتمال حدوث حرب في نهاية حكم ترامب مفبركة، لكن بعضها حقيقي".

وتابع "إذا تجاوز أحد خطوطنا الحمراء، فإنه سوف يتلقى ردا مدويا... ولن نتهاون فيما يخص أمننا القومي ومصالح شعبنا".

وأكد أيضًا أن طهران أبلغت الولايات المتحدة عبر "القنوات الدبلوماسية أن عواقب لأي مغامرة أمريكية" تقع على عاتقها، بجانب إبلاغ دول المنطقة أيضًا أن "يحرصوا على عدم الوقوع في فخ المؤامرات".

أخبار ذات صلة

0 تعليق