حكاية أول سيدة مصرية تحصل على رخصة قيادة فى التاريخ

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
حكاية أول سيدة مصرية تحصل على رخصة قيادة فى التاريخ
القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

تميز القرن العشرين وحتى الآن بتغييرات جوهرية وملموسة بهدف النهوض بالمرأة وتمكينها ، وإدراكاً من الدولة لمكانة المرأة تم العمل على تدعيم هذه المكانة على كافة المستويات حيث بذلت مصر في السنوات الماضية جهوداً لدعم وضع المرأة في مصر حيث اشتملت هذه الجهود على العديد من الإجراءات التي تستهدف تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا .
فقد تم إنشاء مؤسسات خاصة لتحقيق هذا الهدف كما تم العمل من أجل القضاء على كافة مظاهر التمييز ضدها بالإضافة إلى تحقيق إصلاح تشريعي فيما يخص الأوضاع الخاصة بها ، فضلا عن اتخاذ إجراءات أخرى بهدف تغيير القيم والمفاهيم المجتمعية المؤثرة سلبا على المرأة وتفعيل دورها على المستوى الدولي والإقليمي.


و منذ أكثر من 98 عامًا مضت، حصلت أول أمرأة مصرية على  رخصة قيادة للسيارات لامرأة عريبة وربما في دول العالم النامي كله، تلك المرأة تدعي عباسية أحمد فرغلي، حيث استطاعت أن تحصل على رخصة القيادة في فرنسا في 24 يوليو 1920، ثم عادت لتحصل علي رخصتها في مصر عام 1928.
ولدت عباسية أحمد فرغلي في محافظة أسيوط مطلع القرن العشرين، وبالتحديد في مدينة أبو تيج، في مجتمع صعيدي يسوده قوة وقسوة ناحية الفتيات ورغم ذالك، كان لها وضع خاص، حيث استطاعت من استكمال درستها بكبرى المدارس الاجنبية، ثم ذهبت  إلي محافظة الأسكندرية لتعيش فيها بمفردها، لتستكمل دراستها، ومنها إلي عدد من الدول الأوروبية كإنجلترا وفرنسا.
بدأت القصة في مطلع العقد الثاني من القرن العشرين، حينما انجذبت تلك الفتاة ، بتلك الآلة التي يستخدمها والدها، في التنقل بين االحقول الخضراء، حيث كانت دائما عند خروج والدها من المنزل كانت تطلب منه الذهاب معه، لتشاهد الحقول والناس السائرون علي شط الترعة من نافذتها، ، ثم بدا هذا الحلم  يراودها، بأن تقود بنفسها تلك الآلة، ليُعلمها شقيقها "محمد" فن قيادة السيارات، ثم قررت فيما بعد بالإنتقال إلي محافظة أخري خارج الصعيد، لتقود سيارتها بحرية بعيدًا عن المجتمعات المغلقة.


وقد ساهمت الحالة الإجتماعية لعائلة  لـ"عباسية فرغلي" في تكوين شخصيتها في  قيادة السيارات، حيث كان يعمل والدها تجاريا في جنوب الوادي ، وكان شقيقها الاكبر يدعي محمد فرغلي باشا، صاحب شركة فرغلي، أكبر وأنجح شركات القطن فى تاريخ مصر، ما أهله لأن يُصبح ملكًا للقطن،  حيث كانت تلك العائلة تمتلك عقلًا متفتحًا، لدرجة ساعدت عباسية فرغلي الحصول على رخصة قيادة السيارات فى وقت كان صوت المرأة به عورة، لتصبح أول مصرية تحصل على رخصة قيادة السيارات.
وفي منتصف العقد الأول من القرن الثاني، انتقلت "عباسية" إلي محافظة الإسكندرية، لتلتحق بمدرسة الجيزويت الفرنسية الابتدائية، ثم التحقت بجامعة فيكتوريا كوليج، لتسافر منها إلى انجلترا، وينتهى بها المطاف إلى الاستقرار مع شقيقها بفرنسا، وهناك حصلت علي رخصة قيادة بتاريخ 24 يوليو 1920، لتعود إلى مصر وتمارس حقها الشرعى فى القيادة بحرية، قبل أن تحصل علي رخصتها المصرية عام 1928.

أخبار ذات صلة

0 تعليق