استشارية شبكية تفجر مفاجأة: الكمبيوتر لا يضعف البصر قاعدة العشرين تحمي عيونكم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
استشارية شبكية تفجر مفاجأة: الكمبيوتر لا يضعف البصر قاعدة العشرين تحمي عيونكم, اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 12:27 صباحاً

جدة ــ رانيا الوجيه

وضعت الدكتورة خديجة العطاس الأستاذ المساعد واستشارية العيون والشبكية بجامعة الملك عبدالعزيز النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بحماية عيون الطلاب والطالبات من التداعيات المرتبطة بأجهزة الكمبيوتر خلال الدراسة عن بعد لافتة إلى أن تعرض عيون الطلاب للإجهاد أثناء المذاكرة والدراسة يسبب لهم الشعور بالألم واحمراراً بالعين، ما يجعل توفير بيئة صحية لحماية العين أمرًا ضروريًا خاصة مع الظروف الاستشنائية في التعليم عن بعد وقضاء مايقارب 8 ساعات يوميا أمام شاشات الكمبيوتر والأجهزة التقنية للدوام الدراسي اليومي .

وفي ردها على سؤال حول كيفية حماية أعين الطلاب والطالبات من تداعيات شاشات الكمبيوتر وهم يقضون نحو 8 ساعات خلف اجهزة الحاسوب قالت : لاشك أن الايام الأولى لبرنامج الدراسة عن بعد سوف يجد الطلاب والطالبات أنفسهم مرهقين لكثرة النظر إلى شاشات الكمبيوتر حيث هناك تغيير لإيقاع الحياة الدراسية من خلال التعليم عن بعد لذا فإن الضرورة تقتضي اخضاع الطلاب إلى الفحص المبدئي والوقائي لسلامة اعينهم ، حيث أن جميع الأمراض الوراثية مثل طول النظر أو قصر النظر وكسل العين من الممكن أن لا يكون لها أعراض واضحة ولا تظهر إلا بالصدفة من خلال الفحص المبدئي ، كما أن فحص عيون الأطفال مهم جدا ويجنبهم التداعيات المرتبطة بجهاز الحاسوب .


أما الأطفال الذين يرتدون نظارات وقد مر عليهم أكثر من سنة دون فحص يجب إعادة فحص النظر لديهم كون الأطفال يكبرون بسرعة وتتغير درجة النظارة في هذه الفترة ، وكثير من الأطفال لديهم تأخر في الدراسة بسبب ضعف النظر ومشاكله مما يؤدي إلى ضعف مستواهم الدراسي وتغير وضعهم الدراسي 180 درجة، بعد فحص العين وارتداء المقاس المناسب للنظارة.

وفيما يتعلق بإمكانية توفير شاشات للحماية أو نظارات خصوصا وأن الدراسة سوف تستمر افتراضيا لمدة 7 أسابيع قالت :جميع الأجهزة الإلكترونية وأيضا الكتاب من الأشياء التي نراها عن قرب ويحتاج إلى تركيز وتدقيق النظر يسبب إجهادا للعين ولكن لا يضر ولا يزيد من نقص النظر ولا يغير من قوة درجة العين، وشاشات الحماية الخاصة بالكمبيوتر والطبقات العازلة والحماية من الأشعة الزرقاء في النظارات جميعها ليس لها أي أساس علمي كما أن الأشعة الزرقاء التي تنطلق من الأجهزة الإلكترونية لا توجد أية دراسة أثبتت أنها أحد مسببات الأمراض السرطانية أو أي أمراض ومشاكل للعين كماهو شائع.


وعن النصائح التي يمكن أن تقدمها لحماية عيون الطلاب قالت: من أهم النصائح التي يجب إتباعها في هذه الفترة في الآتي: يفضل اتباع قاعدة 20 بمعنى أن لكل 20 دقيقة تركيز في أي أمر وإمعان النظر 20 ثانية لكل مشهد يبعد 20 قدما .ويفضل وضع الكمبيوتر أو “التابلت” أو الكتاب في مسافة معقولة ليست بالقريبة جدا ولا البعيدة ، فوضع اللاب توب أو أي جهاز قريب جدا من العين يسبب الإصابة بقصر النظر الكاذب مما يضطرهم الى إرتداء النظارات بسبب هذه العادة الخاطئة.

فضلا عن محاولة إراحة العين وإذا كان هناك احمرار أو جفاف في العين يفضل استخدام قطرات العين المرطبة واستشارة الطبيب في حال كان هناك احمرار شديد .
أيضا إضاءة اللاب توب والجوالات يفضل أن تكون في وضع متوسط الإنارة بحيث لا تكون جدا قوية الإضاءة أو ضعيفة وأيضا إضاءة الغرفة يجب أن تكون مناسبة إلى جانب إغماض العين حيث يستطيع الطالب التركيز في المحتوى لدرجة تجعله ينسى أن يرمش، وهو الأمر الذي يؤدي إلى جفاف العين، لذا يجب أخذ دقيقة كاملة لإغماض العين واسترخاء عضلاتها، حتى لا يصاب بإجهاد العين، ثم مواصلة المذاكرة من جديد.

أيضا النظام الغذائي مهم جدا حيث يلعب النظام دورًا في الحفاظ على صحة العين، فإذا كان الشخص لا يتناول الطعام بشكل طبيعي، فربما يحتاج إلى الفيتامينات كمكملات غذائية، لحماية العين وتقليل الإجهاد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق