«آسيوي الملاكمة» يوصي بتكثيف المعسكرات والبطولات المحلية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


أشاد كيشين نارسي رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي للملاكمة بالدعم الكبير الذي تحظى به اللجنة في الدورة الانتخابية الحالية لمجلس إدارة الاتحاد برئاسة أنس العتيبة، والجهود الحثيثة لإبراز أهمية اللجان، وتنشيط أدوارها، بما يصب في مصلحة نشر وتطوير اللعبة، مشيراً إلى أن المرحلة الراهنة من أفضل مراحل الاتحاد القاري على ضوء العمل المؤسسي، والتكامل في الأدوار، والإنجاز في المهام.
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي ومقره أبوظبي، بحضور أعضاء اللجنة من مختلف دول القارة، بمن فيهم عبدالله الزعابي ممثل الإمارات، وعمر الجابري مدير اللجنة.
وأوضح نارسي للحاضرين في اجتماع لجنة المسابقات الذي عقد عن بعد عبر تطبيق «زووم» أن اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي الأخير الذي عقد في أغسطس الجاري شهد اتخاذ العديد من القرارات المهمة التي ستسهم في تطوير اللعبة، وعلى رأسها العمل على تقسيم القارة إلى 5 أجزاء، وتعزيز الشراكة والتعاون بين كل جزء منها في إقامة المعسكرات والبطولات، ودعم برامج التطوير الفني والإداري والتدريبي والتحكيمي، لتوسيع قاعدة الممارسة.
من جانبه، أكد عمر الجابري مدير لجنة المسابقات أن اللجنة اطلعت على المواعيد الجديدة لبطولات آسيا، وهي بطولة الرجال والسيدات بالهند في يناير 2021، وبطولة آسيا تحت 22 سنة بأوزبكستان في مارس من العام نفسه، وبطولة آسيا للواعدين بالبحرين في سبتمبر 2021، إضافة إلى بطولة آسيا للشباب التي ستقام في نوفمبر 2021، حيث تم الاتفاق على متابعة استعدادات كل هذه الدول لإقامة البطولات بأفضل صورة، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، وفقاً للبروتوكول الطبي المعتمد من اللجنة الأولمبية الدولية، والجهات المختصة في كل دولة للحفاظ على اللاعبين والمدربين وكل عناصر اللعبة.
وأضاف الجابري: أوصت لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي بالتركيز على المعسكرات التدريبية والمنافسات المحلية التي تراعي التباعد الاجتماعي، خلال الشهرين المقبلين لضمان عودة اللاعبين واللاعبات للنشاط، واستعادة المستوى الفني المميز استعداداً لاستئناف النشاط في مطلع العام المقبل.
ووصف الجابري اجتماع لجنة المسابقات بأنه كان مثمراً، وتم التطرق فيه إلى الدورات التأهيلية التي تقام حالياً تحت مظلة الاتحاد الآسيوي، ومنها دورة العودة إلى الملاعب التي قدمها أخيراً بنجاح الدكتور كارشي بحضور أكثر من 200 مشارك من مختلف دول القارة، وتطرقت للإجراءات الصحية السليمة التي يجب اتباعها عند العودة لممارسة النشاط، وكانت الاستجابة كبيرة والتفاعل بلا حدود، في الوقت نفسه الذي يجري الإعداد فيه مع بقية اللجان لإقامة دورات تأهيل للكوادر على مستوى المدربين والحكام والإداريين، بهدف رفع كفاءة الجميع، بما ينعكس في النهاية على مصلحة اللعبة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق