الديمقراطيون يطالبون فيسبوك وتويتر ويوتيوب بإعادة صياغة خوارزميات اقتراحاتهم

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دعت مجموعة من أكثر من 30 مشرعًا ديمقراطيًا بقيادة النائبين توم مالينوفسكي وآنا جي إيشو، فيسبوك وتويتر ويوتيوب؛ لإجراء تغييرات جوهرية على خوارزميات توصياتهم.

 

في ثلاث رسائل منفصلة موجهة إلى الرؤساء التنفيذيين لتلك الشركات، قامت المجموعة بعمل رابط مباشر لهجوم مبنى الكابيتول الأمريكي في السادس من يناير والدور الذي لعبته تلك المنصات في نشر التطرف للأفراد الذين شاركوا في الانتفاضة.

 

قالت الرسالة الموجهة إلى الرئيسين التنفيذيين لشركة جوجل ويوتيوب سوندار بيتشاي Sundar Pichai وسوزان وجسيكي: "بينما تعترف الرسائل بالجهود الأخيرة التي بذلها Facebook و Twitter و YouTube لتحسين إدارة شبكاتهم، فقد خلصوا إلى أن ذلك وحده لا يكفي لحل مشكلة التطرف، خصوصًا على النطاق الذي تعمل به هذه المنصات، يقول المشرعون إن الشركات الثلاث لم تعالج بعد العيوب الأساسية الملازمة لخوارزميات توصياتهم".

 

تابعت: "فيسبوك، مثله مثل منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، يصنف

ويعرض المعلومات للمستخدمين من خلال تزويدهم بالمحتوى الذي من المرجح أن يعزز تحيزاتهم السياسية الحالية، خصوصًا المتجذرة في الغضب والقلق والخوف".

 

أضافت: "تم إرسال الرسالة إلى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج، كما أن الخوارزميات التي يستخدمها Facebook لزيادة مشاركة المستخدم على منصته إلى أقصى حد تقوض إحساسنا المشترك بالواقع الموضوعي، وتكثيف المعتقدات السياسية الهامشية، وتسهيل الاتصالات بين المستخدمين المتطرفين، وبشكل مأساوي، تدفع بعضهم إلى ارتكاب أعمال عنف جسدي في الواقع، مثلما قام به ذوي الخبرة مباشرة في 6 يناير".

 

تشير الرسائل أيضًا إلى أن الشركات الثلاث تبدو على دراية بتأثير خوارزميات توصياتها على الأشخاص، ومع ذلك قررت عدم فعل أي شيء حيال ذلك، كما أوصوا بالعديد من الإجراءات التي يجب

على كل شركة اتخاذها.

 

في حالة YouTube، على سبيل المثال، يقولون إن مقاطع الفيديو التي يتم تشغيلها تلقائيًا لا ينبغي أن تكون هي الوضع الافتراضي، وأنه لا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف أن توصي المنصة شخصًا بمشاهدة مقطع فيديو حول مؤامرة، كما يحثون الشركة على الابتعاد عن النموذج الذي يضع مشاركة المستخدم فوق كل اعتبار.

 

لم تصل المجموعة إلى حد التهديد باتخاذ إجراءات تنظيمية ضد Facebook و Twitter و YouTube، لكن التشريع قد لا يكون بعيدًا عن الركب.

 

كان أحد المشرعين الذين أيدوا الخطابات هو النائب ديفيد سيسلين، رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار في مجلس النواب، في الخريف الماضي، نشر الديمقراطيون في تلك اللجنة تقريرًا من 449 صفحة قالوا فيه إن على الكونجرس تفكيك احتكارات شركات التكنولوجيا الكبرى. 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق