كانون تجبر الموظفين على الابتسام لكاميرات الذكاء الاصطناعي قبل الدخول!

المحترف 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كانون تجبر الموظفين على الابتسام لكاميرات الذكاء الاصطناعي قبل الدخول!

في الوقت الذي يعاني فيه الكثير من الموظفين العاملين في المكاتب من انخفاض الروح المعنوية و الرغبة لعدة عوامل، أشارت تقرير صجفية إلى أن الفرع الصيني لشركة كانون اليابانية بعض السياسات والأدوات الجديدة لرفع الروح المعنوية في مكاتبها ، حيث قامت بتثبيت تقنية "التعرف على الابتسامة" في الكاميرات التي تدعم الذكاء الاصطناعي.

و بحسب تقرير من صحيفة الفايننشال تايمز، نقلته عدد من وسائل الإعلام فإن شركة كانون ابتكرت تقنية طريقة لمعالجة مشكلة الروح المعنوية في مكان العمل، حيث فقد قامت بتركيب كاميرات مزودة بتقنية "التعرف على الابتسامة" التي تدعم الذكاء الاصطناعي في مكاتب فرعها الصيني Canon Information Technology، و تسمح الكاميرات فقط للعمال المبتسمين بالدخول إلى الغرف أو حجز الاجتماعات ، مما يضمن أن كل موظف بالتأكيد سعيد بنسبة 100 في المائة طوال الوقت.

و بحسب موقع The Verge نقلا عن الفايننشال تايمز التي سلطت الضوء على هذه الحكاية المحبطة حول كيفية قيام الشركات الصينية بمراقبة الموظفين إلى درجة مقلقة بمساعدة الذكاء الاصطناعي والخوارزميات. تراقب الشركات البرامج التي يستخدمها الموظفون على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم لقياس إنتاجيتهم ؛ استخدام كاميرات CCTV لقياس المدة التي يستغرقونها في استراحة الغداء ؛ وحتى تتبع تحركاتهم خارج المكتب باستخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة.

a6ae224394.jpg

و يضيف التقرير أن شركة Canon Information Technology أعلنت عن كاميرات "التعرف على الابتسامة" العام الماضي كجزء من مجموعة أدوات إدارة مكان العمل ، ولكن لا يبدو أن التكنولوجيا قد حظيت باهتمام كبير. في الواقع ، حقيقة أنها مرت تحت الرادار هي مثال جيد على مدى انتشار أدوات المراقبة مثل هذه - وليس فقط في الصين. و هو ما علق عليه الأكاديمي في كينجز كوليدج لندن "نيك سرنيسك" بالقول: "لا يتم استبدال العمال بالخوارزميات والذكاء الاصطناعي. بدلاً من ذلك ، يتم تعزيز الإدارة نوعًا ما من خلال هذه التقنيات [...] تزيد التقنيات من وتيرة الأشخاص الذين يعملون مع الآلات بدلاً من العكس ، تمامًا مثل ما حدث خلال الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر. "

الأنباء عن هذا النوع من التكنولوجيات الخاصة بمراقبة الموظفين قد أثار الكثير من القلق في الأوساط الغربية، لكن مع ذلك، تشير التقارير إلى أن هذا النوع من الممارسات أمر شائع كذلك في الغرب، فبحسب الفايننشال تايمز فإن دولًا مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة هي نفسها مسؤولة عن مثل هذه التصرفات،. وكمثال على ذلك شركة أمازون كونها تشتهر بضغط كل أوقية من الجهد من عمال المخازن على حساب صحتهم ، وحتى تصنيف إنتاجيتهم باستخدام الخوارزميات قبل طرد أولئك الموجودين في أسفل المقياس.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق