معارك الكبار.. ما قصة سباق "أمازون" و"مايكروسوفت" على عقد البنتاجون؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فى شهر يوليو من العام 2018 أعلنت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) عن فتح الباب رسميا أمام تلقي عطاءات بخصوص عقد لمشروع "جيه إي دي أي -JEDI" او ما يسمي بـ "المشروع المشترك للبنية التحتية الدفاعية".

 

 

الهدف من المشروع هو تخزين ومعالجة كميات هائلة من البيانات السرية، ما يسمح للجيش الأمريكي بتحسين الإتصالات مع الجنود في ساحة المعارك لتسريع التخطيط للحرب ورفع قدراته القتالية عبر إستخدام الذكاء الإصطناعي.
                                                   

إنفاق الشركات حول العالم علي الذكاء الاصطناعي

العام

مليار دولار

2019

37

2020

50

2021

(تقديري)

58

2024

(متوقع)

110

2026

(متوقع)

309

المصدر : إم أي تي & بوستون جروب & كلاود ووردز

 

أعلنت خمس شركات رغبتها فى المضي قدماً بالعطاءات والمنافسة هى : مايكروسوفت ، أمازون ، أوراكل ، أي بي إم وجوجل.

 

لاحقا انسحبت جوجل واستأنفت السباق الشركات الأربع المتبقية ، ثم بعدها بشهور قليلة تم استبعاد أوراكل وأي بي إم لعدم وفائهما بمتطلبات البنتاغون واشتراطاته.

 

انحصرت المنافسة بين أمازون ومايكروسوفت قبل أن يعلن البنتاغون فى أكتوبر 2019 – بعد أكثر من عام علي العطاءات – أن إختياره قد وقع علي شركة "مايكروسوفت" وجراء ذلك الإعلان – الذي جاء وقتها فى عطلة نهاية الأسبوع - إرتفع سهم مايكروسوفت مع بداية الأسبوع التالي وفي تعاملات ما قبل الافتتاح بنسبةـ 4.1% إلي 140.73 دولار للسهم.

 

 

طريق المحاكم

 

أمازون لم تيأس بعد هذه الخسارة فالعقد قيمته 10مليارات دولار ويستحق المشقة، لذا توجهت مباشرة إلي القضاء حيث رفعت دعوي أمام  محكمة المطالبات الفيدرالية الأمريكية تطعن علي القرار بحجة أنه إتخُذ بناءً على دافع سياسي وتمييز سلبي بحق الشركة.

 

الدافع هو الضغينة بين الرئيس الامريكي فى ذلك الوقت "دونالد ترامب" تجاه الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" المستقيل مؤخرا "جيف بيزوس"، وكذلك صحيفة "واشنطن بوست" أيضاً.

 

يقول "جيمس كلايتون" مراسل التكنولوجيا لـ"بي بي سي" فى امريكا الشمالية "أنه نظراً لإثارة الجدل واللغط بخصوص هذا العقد، وجد البنتاغون نفسه أمام تحديات قانونية عدة بسبب أمازون ويبدو أن هذا كان عاملاً حاسماً فى قرار الإلغاء."

 

مايكروسوفت وأمازون وبعد قرار الإلغاء قامتا بإصدار بيانات صحفية كانت إلى حد كبير بيانات منضبطة ورصينة وهادئة ، أعربا فيها عن موافقتهما علي قرار البنتاغون ، رغم ان أمازون أضافت بعض الكلمات التى قالتها فى المحكمة منها مثلاً أن هذا العقد كان يشوبه الكثير من الشكوك وأن العطاء كان على أساس تمييزي ليس له علاقة بالعمل نفسه وإنما بالسياسة.

 

لكن كانت بيانات الشركتين سليمة إلي حد كبير وتتطلع إلي العقد الجديد الذي أعلن البنتاغون عن البدء فى صياغة عقد آخر محدث يأخذ بعين الإعتبار القدرات المشتركة لأمازون ومايكروسوفت.

 

ونتيجة لقرار إلغاء العقد إنخفض بشكل طفيف سهم مايكروسوفت بـ 0.4% أما سهم أمازون فإرتفع بأكثر من 5% ليعزز مكاسبه عند افضل اداء من 52 أسبوع.

 

اليوم

2يوليو

(يوم التداول السابق لإلغاء عقد مايكروسوفت)

 

6 يوليو

(بيان إلغاء العقد مع مايكروسوفت)

7 يوليو

إقفال سهم أمازون

"دولار"

3510.98

3675.74

3696.58

 

لهذا السبب كان إلغاء العقد سبباً فى ارتفاع أسهم أمازون لأكثر من سبب ، أولها أن العقد الجديد الذي تحدث عنه البنتاغون ستكون أمازون ضامنة أن تكون شريكة به فى حال قرر البنتاغون ان يكون عقد تشاركياً ، وثانيها انه لا توجد شركات مؤهلة قانونا للتقدم للعطاء مع مايكروسوفت سوي أمازون.

 

وبالتالي فإن تنظيم عطاء جديد للعقد حتي لو كان عقداً منفرداً – أي أن البنتاغون لن يطلب تحالفاً مشتركاً بين الشركتين – يعني فرصة جديدة لأمازون لإثبات قدراتها علي اقتناص الفرصة خاصة أن حظوظها أفضل نظراً لسيطرتها علي قطاع كبير من سوق الخدمات السحابية فى الولايات المتحدة والعالم.

 

سوق الحوسبة

 

حجم سوق الحوسبة السحابية (بالمليار دولار)

2020

(فعلي)

219

2028

(تقديرات)

791

المصدر : ستيت فورتشن بيزنيس

 

سوق الحوسبة السحابية تغير كثيراً فى السنوات الأخيرة وأصبح تأثيره علي حياتنا اليومية أكثر عمقاً من ذي قبل ، "السحابية او Cloud" كانت فى يوم من الأيام ضرب من الخيال العلمى لكنها الآن أصبحت شئ لا يمكن الإستغناء عنه فى كثير من الخدمات والسلع والأسواق وخاصة بعد جائحة كوفيد-19.

 

بسبب الجائحة زادت الحاجة للخدمات السحابية مع توجهات العمل من المنزل والإجتماعات الإفتراضية ، كذلك ظهر دورها البارز فى ادارة العمليات التشغيلية وحفظ وتأمين بيانات كثير من الصناعات والشركات ، مما سمح للقطاع بتحقيق قفزات نمو كبيرة وتنفيذ توسعات أكبر لقدراتها ومن ثم دعم موارده.

 

الترتيب

الشركة

حصة الشركة من السوق العالمي للحوسبة السحابية

1

أمازون

%31

2

مايكروسوفت

%20

3

جوجل

%7

المصدر : كلاود ووردز

 

ويعد لمؤسس أمازون "جيف بيزوس" فضل كبير فى المكانة التى وصلت إليها  ذراعها للخدمات السحابية "أمازون ويب سيرفيس - AWS" ، فالنجاح الكبير الذي حققته الشركة سببه أنها بدأت دخول هذا السوق مبكراً بسبع سنوات عن أقرب منافس لها ، مما سمح لها بتصدر السباق بفارق كبير  عن منافسيها وهو ما يعزز فرصها فى الفوز بعقد البنتاغون الجديد بعد تحديثه وإعادة طرحه.

 

المصادر : فوربس – سي ان ان – اندستري وييك – كلاودز واردز – بي بي سي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق