بالصور .. شركة تخطط لإجراء رحلات إلى طبقة الستراتوسفير بتكلفة 50 ألف دولار فقط

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصبحت سياحة الفضاء أكثر رواجًا في الوقت الحالي، بعدما أجرت "فيرجن جالاكتيك" أولى رحلاتها للفضاء في يوليو، ولكن تظل المشكلة الأساسية هي ارتفاع تكلفة هذا النوع من الرحلات.


ورغم أن المقعد على متن "فيرجن جالاكتيك" يبلغ سعره 250 ألف دولار، تعمل شركة مقرها ولاية أريزونا وتدعى "وورلد فيو" World View على إطلاق رحلة للفضاء بتكلفة 50 ألف دولار.


وتعمل "وورلد فيو" على تصميم وإنتاج مناطيد الارتفاعات الشاهقة، وهي مناطيد مملوءة بالهيدروجين والهليوم تستعمل لإجراء الدراسات العلمية على الغلاف الجوي.


وتخطط الشركة لاستخدام المنطاد في نقل سفينة الفضاء إلى مسافة 100 ألف قدم في طبقة الستراتوسفير في رحلة قد تستغرق فترة تتراوح ما بين 6 ساعات و12 ساعة، وهو أكثر من ضعف زمن الرحلة على متن "فيرجن جالاكتيك" لمدة تتراوح ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات.


 

 


ومن المتوقع إطلاق أول مهمة على متن "سبيس بورت كانيون" Spaceport Grand Canyon في 2023.
وتخطط الشركة لتنفيذ إرساء السفينة الفضائية على طبقة الستراتوسفير باستخدام المظلة الهوائية لتنفيذ هبوط سلس، كما من المقرر تحديد المسارات مسبقًا، بحيث يتم ضمان إقلاع وهبوط المشاركين بأمان، وتستهدف الشركة إنشاء سبعة مواقع إطلاق.


وتستهدف الشركة أن يكون لديها 28 مركبة فضائية في جميع أنحاء العالم، لإجراء أربع رحلات يوميًا في كل موقع من المواقع السبعة، كما من المحتمل أيضًا استخدام السفن للأحداث الخاصة مثل مشاهدة كسوف الشمس.
وبدأت "وورلد فيو" في استقبال الحجز المسبق لرحلاتها في الشهر الجاري، ويرجع السعر المنخفض للرحلة مقارنة بأقرانها إلى أن الموارد الطبيعية المستخدمة في تشغيلها بتكلفة أقل من الوقود.


 

 

 

ومن غير المقرر أن تكون المركبة فاخرة، وسوف تضم 8 ركاب واثنين من طاقم المركب، وسيهتم الفرد الأول بأن كل شيء على متن المركبة الفضائية يعمل بصورة صحيحة، فيما سوف يهتم الثاني بالعملاء وتقديم الطعام والمشروبات.


ولن يحتاج الركاب لارتداء طاقم المركبة الفضائية، بل سوف يتم التحكم في الضغط ودرجة الحرارة على غرار الطائرات.


كما من المقرر توفر بعض أنماط التكنولوجيا مثل تقنية يتمكن من خلالها الركاب التواصل مع الأصدقاء والعائلة حتى يطلعوا على سير الرحلة، وسوف يكون هناك أيضًا كاميرا حتى يتمكن الأشخاص من تكبير المناطق على الأرض ورؤيتها عن قرب على الشاشات الموجودة في مقاعدهم.

المصدر: "بيزنس إنسايدر"

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق