6 أشياء أساسية يجب وضعها في الاعتبار قبل بدء مشروع خاص

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تتطلب إدارة عمل جديد استراتيجية قوية مدعومة بحقائق مثبتة، وعلى الرغم من أنه من الممكن بدء مشروع تجاري بوسائل متاحة، فإن هناك دائمًا عوامل قد تعيق تحول هذا المشروع إلى عمل ناجح.

 

وعادة، يفشل رواد الأعمال في التغلب على تلك العوائق بما يؤدي إلى انهيار العمل خلال السنوات الأولى من إنشائه، ووفقًا لمكتب إحصاء العمل الأمريكي، تفشل حوالي 65% من الشركات في غضون السنوات العشر الأولى، فيما يفشل حوالي 20% في غضون عامين.

 

 

ولتجنب حدوث ذلك، هناك 6 نصائح ينبغي أن توضع في الاعتبار عند إنشاء شركة أو عمل جديد:  

 

النصيحة

التوضيح

الاستراتيجية


- تشير بيانات مكتب الإحصاء العمل الأمريكي أن فشل الشركات يرجع في الأساس إلى سوء التخطيط أو نقص المعرفة حول ما يلزم لبدء شركة أو عدم كفاية الأموال خلال المراحل المهمة مثل التسويق وتكاليف تصميم المنتجات وقرارات التوظيف.

- ينبغي أن تستند الأعمال التجارية إلى البحث والتخطيط، ويتضمن ذلك الحصول على رأس المال الكافي، ووجود هيكل مناسب وفريق فعال.

تساعد خطة العمل الاستراتيجية على تحديد نتائج القرارات قبل اتخاذها وما يترتب عليها والمخاطر المحتملة.
 

قد يستغرق وضع خطة استراتيجية وقتًا طويلًا، بما يؤثر على وقت بدء العمل، ولكنه سيعود بالنفع بعد ذلك عندما يصبح كل شيء في مكانه الصحيح.

التمويل الجماعي


- يمكن أن يصبح التمويل الجماعي أسوأ خطوة في حالة الفشل في جمع الدعم الكافي.
 

فإذا فشلت الشركة الناشئة، فإنها تفقد ثقة من تعهدوا بدعمها وتقديم الأموال لها.
 

قد يحاول شخص ما سرقة الفكرة على أي من مواقع التمويل الجماعي، ولذلك من المهم التأكد من حماية العمل ببراءة اختراع أو حقوق الملكية الفكرية.

التواجد على الإنترنت


- لم يعد تواجد الشركة أو العمل على الإنترنت رفاهية، فإن وجود قاعدة عملاء عن بعد يساهم بصورة كبيرة في الإيرادات.
 

وفقًا لبيانات "فيت سمال بيزنس"، يفضل حوالي 54% من المستهلكين الشراء عبر الإنترنت بدلًا من المتاجر الفعلية.
 

وبالتالي، فإن إدارة شركة أو عمل له وجود على الإنترنت أمر بالغ الأهمية.
 

 

المرونة


- تشمل المرونة الكثير من النقاط يتصدرها المرونة في عمليات الدفع.
 

إن نحو 69% من عربات التسوق عبر الإنترنت يتم تفريغها بسبب صعوبة عملية الدفع وإتمام الشراء، وفقًا لـ "باي مارد".
 

يجب التأكد أن الموقع الإلكتروني للشركة يعمل بشكل صحيح، والتأكد من خيارات الدفع المتاحة.
 

تتضمن المرونة أيضا التعامل مع الحملات التسويقية المختلفة، فقد لا ينجح استخدام التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي في بداية العمل للشركات الجديدة، حيث لا يزال الكثير من المستهلكين يفضلون مواقع أخرى بخلاف "فيسبوك" و"تويتر".

 

التخطيط للجماهير

 

- توصي دراسة جديدة أجرتها شركة "ديلويت" بالتحضير للاكتتاب العام الأولي بين 18 و36 شهرًا قبل تاريخ الاكتتاب المتوقع.
 

فعندما يكون وضع السوق مناسبًا، سيكون من السهل إطلاق الاكتتاب العام إذا كانت جميع المستندات مستوفاة.

خطة بديلة

 

- على الرغم من اتباع كل النصائح السابقة، قد تفشل الشركة بسبب عوامل خارجية لا يمكن السيطرة عليها، بما في ذلك الأزمات الاقتصادية.
 

فمن الضروري أن يكون هناك خطة بديلة فعالة في حالة فشل الخطة الأساسية، على أن تستوفي الخطة البديلة جميع النقاط السابقة.

 

 المصدر: إنتربرينور

أخبار ذات صلة

0 تعليق