مليارديرات عالميون تعرضوا للإفلاس .. كيف حدث ذلك؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن بعض أشهر المليارديرات في العالم إفلاسهم في مرحلة ما في حياتهم، وقد ساهمت عدة عوامل في ذلك مثل الانكماش الاقتصادي، والاستثمارات السيئة، وحتى عمليات الاحتيال.


وفي حين نجح بعضهم في أن يصبحوا أثرياء كما كانوا من قبل، فشل البعض الآخر في استعادة الثروة التي كانوا يمتلكونها.


1- شون كوين

 

كان رجل الأعمال الأيرلندي شون كوين أغنى رجل في أيرلندا، قبل أن يخسر معظم ثروته البالغة 2.8 مليار دولار، بسبب الاستثمارات السيئة في أحد البنوك الأيرلندية، وفي شهر نوفمبر 2011 تقدم كوين بطلب لإشهار إفلاسه، وقال إنه يمتلك أصولاً تبلغ قيمتها أقل من 50 ألف جنيه إسترليني.


2- جوسلين ويلدنشتاين



حصلت جوسلين وايلدنشتاين على تسوية طلاق من الملياردير الراحل أليك وايلدنشتاين قيمتها 2.5 مليار دولار، لكنها بددت معظم ثروتها، وتقدمت بطلب حماية من الإفلاس في شهر مايو 2018، حيث لم تعد تمتلك أي أموال في حسابها الجاري. 


وقد ترددت شائعات عن أنها كانت تنفق مليون دولار شهرياً على مشتريات باهظة الثمن، وخمسة آلاف دولار شهرياً على فاتورة هاتفها. 


3- بيرني مادوف



كان رجل الأعمال الأمريكي الراحل بيرني مادوف وزوجته يمتلكان ثروة تتراوح بين 823 و826 مليون دولار، قبل أن يخسر كل أمواله ويصبح مفلساً، حيث وجهت له 11  تهمة بالاحتيال والسرقة وغسيل الأموال عام 2008، وحُكم عليه بالسجن لمدة 150 عاماً.


4- إليزابيث هولمز



كانت إليزابيث هولمز تمتلك ثروة قدرها 5 مليارات دولار، وكانت قيمة شركتها "ثيرانوس" لاختبارات الدم تبلغ 9 مليارات دولار، إلا أن اختبارات الدم في الشركة لم تكن دقيقة، وتم اتهام هولمز بالاحتيال في يونيو عام 2018، وخسرت كل أموالها.

 

5- بيورجولفور جودموندسون



كان بيورجولفور جودموندسون ذات يوم ثاني أغنى رجل في آيسلندا، ومساهمًا رئيسيًا في بنك "Landsbanki" الآيسلندي، إلا أنه خسر كل ثروته البالغة 1.2 مليار دولار، بعد إفلاس البنك في شهر أكتوبر عام 2008، وأعلن جودموندسون إفلاسه أيضاً.


6- دونالد ترامب



لم يعلن الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب إفلاسه بشكل شخصي، إلا أن ست من شركاته تقدمت بطلب حماية من الإفلاس، من بينها منتجعات ترامب الترفيهية، وشركة "ترامب للفنادق والمنتجعات"، والتي بلغت ديونها 1.8 مليار دولار.


7- إيك باتيستا



كان رجل الأعمال البرازيلي إيك باتيستا ذات يوم أغنى شخص في البرازيل، وكان يمتلك ثروة قدرها 30 مليار دولار، لكنه خسر معظم ثروته عندما أفلست شركته "أو جى إكس" للنفط عام 2013، كما حُكم عليه في يوليو عام 2018 بالسجن لمدة 30 عاماً بتهمة رشوة حاكم ريو دي جانيرو السابق سيرجيو كابرال.

 

8- ألين ستانفورد



يقضي المصرفي السابق ألين ستانفورد حكماً بالسجن لمدة 110 أعوام، بسبب احتياله على أكثر من 18 ألف عميل، وقد تسبب في خسائر للمستثمرين بلغت قيمتها 7 مليارات دولار، ولم يتمكن العديد من ضحاياه من استعادة أموالهم.

 

المصدر: بيزنس إنسايدر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق