كيف أضاعت "أنانية" الدول الغنية فرص تعافي الدول الفقيرة من الجائحة؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منذ بداية الجائحة خسرت البشرية ما يتجاوز 5 ملايين إنسان بسبب العدوى من الفيروس ومتحوراته، ولمنع مزيد من الخسائر والضحايا والآلام أعلنت الأمم المتحدة هدفاً أممياً يقضي بضرورة تطعيم 70% من سكان كل بلد من بلدان العالم بحلول منتصف 2022 ولكن في سبيل تحقيق ذلك الهدف تواجه المنظمات الدولية والإنسانية والصحية الكثير من المشكلات التي تعرقل طريقها لتحقيق ذلك.

 


على رأس هذه العراقيل عدم المساواة والظلم البين في توزيع اللقاحات على بلدان العالم ما بين البلاد منخفضة الدخل ومرتفعة الدخل، البلاد الناشئةوالمتقدمة، البلاد القوية والضعيفة، وفي نظر الكثير من الأطباء والمؤسسات فإن أحد الأسباب الرئيسية لظهور المتحورات الأخيرة للوباء يرجع إلى سوء توزيع اللقاحات بين دول العالم، فهناك دول تصل نسب التلقيح فيها إلى 90% وأخرى لا تتجاوز 1%.

 

الحرب العالمية مع كورونا ومتحوراته من مارس 2020 حتى ديسمبر 2021

التاريخ

الحدث

11 مارس 2020


- منظمة الصحة العالمية تعلن "كورونا" وباءً.
 

- تسجيل 100 ألف إصابة و4000 وفاة في 114 بلداً.
 

أبريل 2020


- تسجيل أول مليون حالة مؤكدة من الإصابة بـ"كورونا".
 

مايو 2020


- ظهور المتحور: "بيتا–B.1.351".
 

- مكان أول حالة: جنوب أفريقيا.
 

أغسطس 2020


- لقاح "سبوتنك" الروسي يحصل على الموافقة الطارئة.
 

سبتمبر 2020


- ظهور المتحور: "ألفا –B.1.1.7"
 

- مكان أول حالة: المملكة المتحدة.
 

سبتمبر 2020


- إجمالي الوفيات من الوباء تصل إلى مليون حالة.
 

سبتمبر 2020


دراسة للأمم المتحدة تقول أن سوء توزيع اللقاحات وإستمرار الأزمة الصحية سوف يدفع بـ 96 مليون إنسان إلى الفقر المدقع بحلول 2021.
 

- منهم 47 مليون من الفتيات والنساء، بالتزامن مع إرتفاع مخاطر العمل للنساء بـ 19% عن الرجال مما يضع المرأة في قلب عاصفة الفشل في التعافي من الوباء.
 

أكتوبر 2020


- ظهور المتحور: "دلتا –B.1.617.2".
 

- مكان أول حالة: الهند.
 

أكتوبر 2020


- هيئة الدواء والأغذية الأمريكية تجيز إستخدام "ريديمسفير" لعلاج الحالات المصابة بالوباء.
 

نوفمبر 2020


- ظهور المتحور: "جاما –B.1.1.248"
 

- مكان أول حالة: البرازيل.
 

ديسمبر 2020


- المملكة المتحدة أول دولة تجيز لقاح "فايزر-بيونتك".
 

يناير 2021


- الوفيات العالمية تصل إلى مليوني حالة.
 

مارس 2021


- الإتحاد الأوروبي يشدد مراقبة صادرات اللقاح المنتجة بداخل الإتحاد الأوروبي حتى ضمان توريد كميات تكفي الشعوب الأوروبية.
 

أكتوبر 2021


- لا تزال اللقاحات الصينية والروسية غير معترف بها في كثير من الدول الغربية رغم اعتراف منظمة الصحة العالمية بفعاليتها.
 

- الرئيسان الصيني والروسي يدعوان في خطابين عن طريق الفيديو، قادة مجموعة العشرين إلى الإعتراف المتبادل باللقاحات حتى يكون بإستطاعة جميع شعوب العالم تحصين نفسها.
 

نوفمبر 2021


- ظهور المتحور: "أوميكرون –B.1.1.5.29"
 

- مكان أول حالة: جنوب أفريقيا.
 

ديسمبر 2021


- حالات الإصابة تصل إلى 266 مليون حالة.
 

- حالات الوفاة تصل إلى 5.2 مليون حالة.
 

 

 

 

 

الظلم في التوزيع والإستثمار الأجنبي

 

في النصف الأول من العام الجاري، وصلت الإستثمارات الأجنبية المباشرة حول العالم إلى مستوى 850 مليار دولار وهو تعافي أكبر مما كان متوقعاً، وهذا المستوى من التدفقات في ستة اشهر فقط، يقل بـ 150 مليار دولار فقط بينه وبين إجمالي ما تحقق في عام 2020 بأكمله، هذا الحديث يدعو للتفاؤل لكنها ليست الصورة كاملة.


 

المستفيدون من أغلب هذا التعافي في الإستثمارات والمشروعات الدولية حول العالم كانوا هم أنفسهم أكثر الدول التي وزعت اللقاحات على شعوبها وأصدرت القيود على صادرات اللقاح ومنعت نقل التكنولوجيا أو التنازل عن براءات الإختراع، هى نفسها الدول المتقدمة والغنية والقوية، التي لولا أنانيتها لما كان العالم يعاني من خلل في توزيع اللقاح أدى بدوره إلى إنكشاف العديد من الدول الفقيرة وهو ما منح الفرصة لظهور المتحورات وآخرها "أوميكرون".

 

 

 

معلومات عن قطاعات الإستثمار الأجنبي المباشر في النصف الأول من 2021

أكبر 10 قطاعات تلقت إستثمارات


المعلومات والإتصالات

الكهرباء وإمدادات الغاز

الإلكترونيات والمعدات الكهربية

التشييد والبناء

السيارات

النقل والتخزين

الكيماويات

التجارة

الأغذية والمشروبات والأدخنة

الأدوية
 

أعلى قطاع سجل نموا في تلقي الإستثمارات


قطاع الإلكترونيات والمعدات الكهربية

- تلقى القطاع إستثمارات بـ 17 مليار دولار

- حقق القطاع نمواً بـ 44% على أساس سنوي

- تم تنفيذ 197 مشروع بالقطاع
 

أعلى قطاع سجل إنكماشا في تلقي الإستثمارات


قطاع الكيماويات

- تلقى القطاع إستثمارات بـ 6 مليار دولار

- حقق القطاع إنكماشاً بـ 45% على أساس سنوي

- تم تنفيذ 86 مشروع بالقطاع
 

 

أطلقت الأمم المتحدة على النهج الأناني للدول الغنية مع اللقاحات بـ "قومية اللقاحات" فهي تمنع التصدير للخارج تارة، وتارة أخرى تحجز كميات من أي لقاحات جديدة بأكبر من إحتياجاتها، فمثلاً بدلاً من ترك بعض الجرعات للمواطنين غير المحصنين تماما الذين لم يتلقوا أي جرعة في الدول الفقيرة، تقوم الدول الغنية بحجز كميات إضافية بهدف تلبية الجرعة التنشيطية الثالثة لمواطنيها الذين تلقوا جرعات كاملة!.

 

كل مظاهر الظلم والأنانية السابقة تتسبب في تأخير التعافي الإقتصادي للدول الضعيفة والفقيرة مقارنة بالدول المتوسطة والغنية، في تقرير صندوق النقد الدولي عن آفاق الإقتصاد العالمي الذي صدر في شهور أبريل وأكتوبر 2020 وأبريل وأكتوبر 2021، وبسبب الهشاشة الصحية الناجمة عن إنخفاض مستويات التلقيح، تدهورت توقعات التعافي الإقتصادي للدول الفقيرة والهشة في التقارير الأربعة بالترتيب على التوالي كما يلي:

 

 

 

وبناءً عليه ترىمنظمة الأمم المتحدة أن معدل التعافي الإقتصادي يتسارع أكثر في الدول التي تتسم بمعدلات تلقيح مرتفعة، فمع كل مليون شخص يتم تطعيمه يتم إضافة 7.9 مليار دولار إلى الناتج الإجمالي العالمي، أما بالنسبة للدول الفقيرة التي لديها معدلات تطعيم ضعيفة للغاية فإن طريقها نحو التعافي سوف يكون طويلاً وغير يقينياً وصعباً ما لم يتم إتخاذ إجراءات تصحيحية عاجلة.


 

المصادر: أرقام – منظمة الصحة العالمية – صندوق النقد الدولي – بلومبرغ.

أخبار ذات صلة

0 تعليق