ما الذي قد يدفع اقتصاد الصين لتسجيل نمو أفضل في 2022؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


- شهد قطاع العقارات الصيني خلال النصف الثاني من العام المنصرم أزمة ديون.

- ووصلت الأزمة لدى شركة التطوير العقاري الأكثر مديونية في العالم "إيفرجراند" إلى ذروتها، كما بدأت الأزمة في الظهور لدى عدد من مطوري العقارات الصينين الآخرين، إذ تخلف البعض عن سداد مدفوعات الفائدة، بينما تخلف البعض الآخر عن سداد ديونهم.

- كما أثرت الأزمة على ثقة مشتري المساكن، مما أدى إلى انخفاض مبيعات العقارات.

- ويأتي الدعم على سبيل المثال، عندما طلب  من البنوك زيادة قروض الرهن العقاري وخفض معدلات الإقراض، إلى جانب تخفيف بعض المدن لقيود شراء العقارات.

- وأوضح البنك أن صانعي السياسة يتخذون حاليًا خطوات لضمان تلبية احتياجات تمويل المطورين.
 

أخبار ذات صلة

0 تعليق