العين بصيرة واليد قصيرة.. اللبنانيون أمام التلفاز برأس السنة

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جى بي سي نيوز :- لم يعتد معظم اللبنانيين قضاء ليلة رأس السنة أمام شاشة التلفاز مهما كانت الظروف الأمنية أو المناخية صعبة في البلاد، إلا أن 2021 كانت على ما يبدو من أكثر الأعوام قسوة على هذا الشعب، فقد غيّرت به ما لم تستطع الأحداث الجسام وحتى الحروب أن تغيره.

فالمصائب وتداعيات الأزمة الاقتصادية لا تأتي فرادى، إذ تحالف الوضع الاقتصادي مع متحور فيروس كورونا المعروف باسم "أوميكرون"، ليقضيا على ليلة رأس السنة بالنسبة للعدد الأكبر من المطاعم والمقاهي والملاهي.

صحيح أن أعداد المغتربين القادمين كانت وافية، إذ شهدت أرقام الوافدين إلى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي خلال ديسمبر الجاري ارتفاعا ملحوظا، وبلغ عدد الواصلين إلى المطار حوالي 222 ألف مسافر وفقما قالت مصادرنا، لكن الجميع تقريبا سيسهر في المنازل، فيما زادت إلغاءات الحجوزات خوفا من "أوميكرون".

وقالت الطالبة غنوة رفاعي لموقع "سكاي نيوز عربية": "من الصعب أن نسهر خارج المنزل هذا العام، فساحة النجمة وسط بيروت التي اعتدنا زيارتها سابقا مقفلة بسب الظروف الأمنية، ناهيك عن ارتفاع أسعار المطاعم".

وقال المغترب فادي نجية، أحد القادمين إلى مطار رفيق الحريري الدولي، لموقع "سكاي نيوز عربية": "المهم أن أمضي السهرة بين أهلي. كنت أتمنى أن أكون معهم في أحد المطاعم الجبلية في سهرة ثلج، إلا أنني أخشى عليهم من أوميكرون، وسآتي إلى لبنان كلما سنحت لي الفرصة".

وفي السياق ذاته، قال صاحب مطعم في بلدة فاريا الشهيرة بالتزلج على الثلج في محافظة جبل لبنان، إن "الحجوزات لليلة رأس السنة متواضعة، وإقبال المغتربين ضعيف. ويزيد من صعوبة الوضع أن الفنادق في المنطقة لا تقبل بحجز أقل من 4 ليال. الليلة الواحدة تكلف بين 200 و250 دولارا، فمن سيدفع أكثر من ألف دولار ليقضي سهرة في مطعم في مثل هذه الظروف؟".

وأوضح نائب رئيس نقابة أصحاب المطاعم والفنادق السياحية في لبنان خالد نزهة، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن أبرز المناطق التي ستشهد مطاعمها وملاهيها إقبالا في بيروت هي مار مخايل وبدارو وشارع الحمرا، إضافة إلى بعض أماكن التزلج والبلدات الجبلية مثل فاريا وبرمانا واللقلوق والبترون.

وأضاف نزهة: "أكثر من 400 ألف شخص غالبيتهم من الطبقة الوسطى هاجروا خلال العامين الماضيين، ولا يمكن لـ100 ألف مغترب أو سائح تعويض هذا الفراغ الكبير".

وتابع: "نتوقع الإقبال عادة في اليومين الأخيرين من السنة، إلا أن غالبية المغتربين أتوا لقضاء رأس السنة مع أهلهم من ثم غادروا بسبب صعوبة تأمين التيار الكهربائي".
وأردف المسؤول: "هناك قسم كبير من اللبنانيين من الطبقة الوسطى هاجروا، وهؤلاء من كان يعول عليهم في انتعاش حركة المطاعم، إضافة إلى المتحور أوميكرون الذي أثر بشكل سلبي. ونعول على الأشقاء العرب الذين يزورون لبنان. للأسف فقد خسرنا الطبقة الوسطى اللبنانية التي كنا نعول عليها".

وعن الفنادق قال: "لا زالت أبرز 10 فنادق في لبنان مقفلة بعد تضررها من انفجار مرفأ بيروت، والقدرة الاستيعابية للمؤسسات التي التزمت بالتدابير الصحية، أي نسبة 50 بالمئة، فقط أثرت سلبا على زيادة الكلفة".

ومن جهة أخرى، قال نزهة إن أزمة كورونا والأزمات الاقتصادية المتتالية على لبنان ساهمت في هذا الركود، لافتا إلى أن سفر الفنانين إلى الخارج (وهذا حقهم) أدى إلى كساد كبير. 4 حفلات فقط تقام ليلة رأس السنة في لبنان".

وشدد أن "على كافة المطاعم التقيد بالشروط الصحية بسب صعوبة الوضع في لبنان وعدم إمكانية الدخول في إقفال جديد"، مضيفا أن "تطبيق التدابير لا يكون على المطاعم فقط".

وختم حديثه قائلا: "زودنا الموظفين باللقاحات والآن نطلب التشدد أيضا لنكمل عملنا بنجاح، إذ يمنع دخول المطاعم من دون لقاح أو فحص كورونا سلبي، ونعيش في بلد منكوب يجاهد ليتخطى الصعوبات".

المصدر : سكاي نيوز 

أخبار ذات صلة

0 تعليق