لماذا لا تزال المقابلات وجهاً لوجه خياراً حيوياً؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رغم التقدم التكنولوجي، لا تزال العديد من الشركات تفضل المقابلات وجهاً لوجه؛ لأنها تسمح بقدر أكبر من التواصل، وتساعد على تطوير علاقات قوية، وزيادة المشاركة بين الأفراد.
 

إن تعلم كيفية عقد اجتماعات وجهاً لوجه سيساعدك على تحقيق أهدافك المتعلقة بإدارة التواصل في أماكن العمل، وتنظيمه، وتحسين كفاءته، وللتواصل وجهاً لوجه العديد من المزايا.



 

مراقبة التعبيرات غير اللفظية وتفسيرها

 

- لا يعبر الناس دوماً عن أكثر المعلومات الحيوية باستخدام الكلمات، وتساعدك المقابلة وجهاً لوجه على تحليل السلوكيات الدقيقة للآخرين مثل لغة الجسد، وتعبيرات الوجه، والتواصل بالأعين.


- وقد يساعدك هذا على تقدير مدى مشاركة الآخرين في النقاش والكيفية التي يشعرون بها، ويمكن استخدام هذه المعلومات لإدارة النقاش بشكل أفضل.


- على سبيل المثال، إذا كنت في اجتماع مع عميل، وظل ينظر باستمرار إلى ساعته، قد تلجأ إلى استخدام نبرة صوت أكثر تشويقاً أو تغيير الموضوع لاستعادة انتباهه.
 

عرض الأفكار الإبداعية

 

- عندما يتمكن الأفراد من مناقشة أفكارهم بشكلٍ شخصي، يحدث التعاون بشكل طبيعي أكثر، ما يجعلهم يشعرون بالارتياح لمشاركة أفكارهم.

 

- وقد تساعد هذه المقابلات الحضور على عرض أفكارهم بيانياً على لوحة بيضاء أو ورقة للتأكد من فهم الآخرين لما يقولونه.


- ويُنصح بالتخطيط لعقد اجتماع وجهاً لوجه عندما تريد مناقشة استراتيجية مهمة أو أفكار إبداعية مع مجموعة من الأشخاص.

 

الحد من استخدام التكنولوجيا

 

- رغم أن التكنولوجيا لها فوائدها، فإن عقد اجتماع دون الاضطرار إلى التعامل مع مشكلات تتعلق بالكاميرات أو الصوت، أو الاتصال بالإنترنت، وغيرها من المشكلات التقنية، يمكن أن يوفر الكثير من الوقت ويقلل حدة التوتر والضغط بين المشاركين.

 

تكوين علاقات جديدة

 

- يتطلب نجاح الشركات على المدى الطويل تكوين شراكات قوية، ويسمح إجراء مقابلات مع العملاء، والموظفين، والزملاء بشكل شخصي، بزيادة درجة المشاركة والتفاعل، وهو ما يؤدي إلى خلق ثقة وتعميق الروابط بينهم.

- لهذا، إذا كنت ستقابل عميلاً جديداً أو شخصاً لم تطور معه علاقة قوية بعد، فاحرص على لقائه شخصياً لشرب القهوة أو في المكتب.
 

إجراء محادثات قصيرة ذات مغزى

 

- يمكن أن تفقد القدرة على الانخراط في المحادثات القصيرة أثناء التفاعل الرقمي، لكن سؤال شخص عن أخبار يومه يحدث بشكل طبيعي خلال الحديث معه وجهاً لوجه.


- على سبيل المثال، قد يبين سؤالك عن خطط الآخر في عطلة الأسبوع أنك مهتم به.


- ويساعدك هذا على اكتشاف الاهتمامات المشتركة بينكما، وهو ما قد يعزز علاقتكما، وقد يساعدك أيضاً على جمع المعلومات الضرورية للمشاريع أو المقترحات المستقبلية.

 

التعامل مع المشكلات الحساسة

 

- عندما تتعامل مع موضوع حساس، قد تساعدك المحادثات وجهاً لوجه على التعبير عن الموقف بفاعلية وتجنب سوء التفاهم.


- كما تسمح هذه المقابلات بإظهار تعاطفك وتفهمك بسهولة أكبر، ما يسهل من مهمة الاشتراك في حل المشكلة سوياً.

 

الحفاظ على انتباه المشاركين

 

- من السهل أن تحافظ على كامل انتباه المشاركين عندما تكونون معاً في نفس الغرفة.

- فالعوامل المشتتة أقل تأثيراً، ويساعد هذا الأشخاص على تجنب الانخراط في مهام متعددة في ذات الوقت.
 

المصدر: موقع Entrepreneur

أخبار ذات صلة

0 تعليق