بعد ارتفاع السهم 13000% .. كيف تربح المليارات وتخسرها خلال يومين فقط؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

برهنت شركة "أدينتاكس جروب كورب Addentax Group" الصينية على أن الاستثمار في الشركات ذات رأس المال الصغير قد يكون مجازفة فعلية، بعد أن شهدت أسهم الشركة انتعاشا محموما قفز بها عند الإدراج نحو 13000% ثم انهارت لتهوي 95% مما التهم تقريبا معظم المكاسب التي شهدها السهم في أول يوم للتداول.

 

تسبب الارتفاع والانخفاض الكبيران ووتيرتهما السريعة في تساؤلات بشأن الأسباب الكامنة وراء ذلك والتي ما زالت غير معلومة، خاصة أن ما شهده سهم الشركة تكرر سابقا مع سلسلة من الشركات الصينية الغامضة التي تقلبت بعد طرحها في أسواق الأسهم الأمريكية بين الصعود والنزول على نحو غير مسبوق في الأشهر الأخيرة.

 

ومحا الانخفاض 19 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة بعد أن بلغت 20 مليار دولار يوم الأربعاء الماضي مما دفعها لتفوق حجم نحو ثلث الشركات المكونة للمؤشر الأمريكي "إس آند بي 500".

 

ما التفاصيل؟

 


 

"أدينتاكس"، شركة تقدم خدمات متكاملة تركز على تصنيع الملابس والخدمات اللوجستية والتأجير الفرعي ومستلزمات الوقاية من الأوبئة عبر مجموعة من الشركات التابعة في الصين. وطرحت خمسة ملايين سهم من أسهمها للاكتتاب بسعر خمسة دولارات في بورصة ناسداك، لتجمع 25 مليون دولار، تشكل 15.8 بالمائة من رأس المال القائم للشركة.

 

وقفز سهم الشركة من سعر الطرح البالغ خمسة دولارات إلى 656.54 دولار يوم الأربعاء. وبعد أن حققت أكبر ارتفاع في يوم واحد لشركة في أكثر من 30 عاما وفقا لبيانات "رينيسانس كابيتال"، تراجعت إلى 13 دولارا للسهم يوم الجمعة. وتم إيقاف التداول على السهم ما يزيد على 25 مرة بسبب تقلبه.

 

والشركة هي الثامنة على الأقل هذا العام من هونج كونج أو الصين التي تشهد تحركات مماثلة مفاجئة عقب الإدراج العام في الولايات المتحدة.

 

وكانت شركتا "إيه إم تي دي ديجيتال" و"ماجيك إمباير"، تعملان في قطاع الخدمات المالية في هونج كونج، قد تصدرتا عناوين الصحف في وقت سابق من الربع الحالي، بعد أن ارتفعت أسهمهما على نحو غامض بنسبة مئوية في خانة الآلاف على الرغم من عدم وجود ما يدعم تلك التحركات بين العوامل الأساسية للشركتين، لتتلاشى تلك الارتفاعات بعد ذلك سريعا. وكان سهم "إيه إم تي دي ديجيتال" قد فاق لبعض الوقت القيمة السوقية لمجموعة "جولدمان ساكس" الأمريكية.

 

وقالت "هيبي تشين" المحللة لدى "آي جي ماركتس" إن "قوة الدفع الرئيسية وراء ارتفاع سهم مجموعة أدينتاكس يبدو أنها تكرر بشكل متعمد ما حدث مع إيه إم تي دي وماجيك إمباير اللتين شهدتها موجة ارتفاع محمومة أيضا في الآونة الأخيرة".

 

وأضافت أن القاسم المشترك هو أنها جميعا تنتمي إلى قطاعات الصناعات التقليدية وأن أوضاعها المالية ليست متميزة بشكل واضح.

 

ارتفاع محموم

 

 

وأدت موجة الارتفاع التي شهدها سهم "أدينتاكس" يوم الأربعاء إلى صعود حصة رئيس مجلس إدارة الشركة ورئيسها التنفيذي تشيدا هونغ وشقيقه تشوانغ هونغ وهو مدير بالشركة، إجمالا إلى نحو 1.3 مليار دولار. ويمتلك الرئيس التنفيذي تشيدا 4.8 بالمائة من الأسهم العادية للشركة، بينما يمتلك شقيقه حصة قدرها 1.6 بالمائة وفقا لنشرة الطرح الأولي.

 

وجرى إدراج الشركة في الأساس عام 2015، حين عرفت نفسها بأنها شركة دون أصول تشغيلية، لكنها في ديسمبر 2016 استحوذت على حصص رئيسية في كيانها التشغيلي الرئيسي الحالي "Yingxi Industrial Chain Group". وجرى تداول الشركة في سوق خارج المقصورة المخصص للأسهم الأمريكية "OTCQB" قبل إدراجها في ناسداك.

 

ووفقا لنشرة الطرح العام الأولي للشركة فإنها استعانت بشركة "نتورك ون فاينانشيال سيكيوريتيز" كمتعهد لتغطية الاكتتاب على غرار ما فعلته ماجيك إمباير.

 

وعلى نحو مماثل لوضع "ماجيك إمباير"، و"إيه إم تي دي"، حققت أدينتاكس إيرادات متواضعة مما يسمح لها بمتطلبات إفصاح متساهلة بموجب القوانين الأمريكية. وفي السنة المنتهية في مارس، تراجعت إيرادات الشركة 49 بالمائة إلى 12.7 مليون دولار على الرغم من أن الشركة تحولت للربحية في تلك السنة وفقا لنشرة الإصدار.

 

يأتي ذلك مقارنة مع متوسط إيرادات قدره 40 مليار دولار للشركات المكونة للمؤشر "إس آند بي 500" التي تبلغ قيمتها السوقية أكثر من 20 مليار دولار.

 

وقالت المحللة "تشين" إنه من المرجح أن تتبع "أدينتاكس" مسار الشركتين الصينيتين "إيه إم دي تي"، و"ماجيك إمباير" اللتين فقدت أسهمهما أكثر من 90 بالمائة من قيمتهما منذ بلوغها مستوى الذروة.

 

المصادر: أرقام- بلومبرج- سيكنج ألفا

أخبار ذات صلة

0 تعليق