لماذا جني أول مليون دولار هو الأصعب؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هناك مقولة سائدة تفيد بأنه لا يوجد شيء صعب مثل تحقيق أول مليون دولار، في حين أن هذه العبارة قد تتكرر على سبيل الدعابة من قبل أشخاص يعتقدون أن جني مليون دولار أمر لا يمكن تصوره أو مستحيل، هناك الكثير من الأسباب المثيرة للاهتمام التي تجعل هذا القول صحيحاً.
 

علاوة على ذلك، كلما زاد فهم الناس للصعوبات التي تقف أمامهم في طريقهم لجني أول مليون دولار، ازدادت فرصهم في التغلب على هذه العقبات وتحقيق هذا الهدف الثمين.

 

 

الفرق بين الثروة والدخل

 

- بالنسبة للمبتدئين، من المهم جداً التمييز بين كسب مليون دولار وامتلاك مليون دولار، في حين أن امتلاك ثروة صافية متراكمة تزيد على مليون دولار هو هدف يمكن أن يحققه معظم الناس، إلا أن قلة قليلة منهم ستكسب هذا القدر من المال في عام واحد.
 

- بالإضافة إلى ذلك، فإن "كسب" مليون دولار قد لا يترك شخصاً ثرياً كما هو شائع -فالتاريخ الحديث مليء بأمثلة من الرياضيين، والفنانين، ورجال الأعمال، والفائزين في اليانصيب، الذين يبذرون أموالهم عبر إنفاق مبالغ لا يمكن تصورها على أشياء تافهة.
 

- ومن الجدير بالذكر أيضًا أن هناك العديد من "أصحاب المليون دولار" الذين لا يكسبون فعلياً مليون دولار.

- فقد يمتلك شخص ما، مثلاً، نشاطاً تجارياً يحقق إيرادات قدرها مليون دولار، ولكن يتعين عليه دفع معظم تلك الأموال كنفقات.
 

البداية صعبة

 

- إن واحدة من أكبر العقبات التي تحول دون امتلاك مليون دولار في حساب بنكي هي المعدل البطيء للادخار في وقت مبكر من الحياة.

 

- في كثير من الأحيان، يحاول الخريجون الجدد دفع الإيجار، وسداد قروض الطلاب، وجمع ما يكفي من الأموال للحفاظ على مستوى معيشي ملائم.

 

- حتى بالنسبة لأولئك الذين يتمتعون بدرجة عالية من الانضباط والقادرين على ادخار قدر معقول من المال، قد يستغرق الأمر أكثر من 66 عاماً لبناء مليون دولار بدون فوائد مضاعفة.

 

- لكن مع تقدم الناس في العمر والخبرة، تتغير الصورة، لا يتمتع الأشخاص عادةً بزيادة رواتبهم فحسب، بل يجدون غالباً أنه لم يعد يتعين عليهم دفع الكثير مقابل "نفقات البداية".

- فقد سددوا ديونهم وبات لديهم البيت والأثاث الذي يحتاجون إليه، وربما أصبح لديهم شريك حياتي يتقاسمون معه نفقات المعيشة.
 

قوة مضاعفة حجم الثروة

 

- أحد الأسباب التي تجعل المليون دولار الأول صعباً للغاية هو أنه مبلغ كبير من المال بالنسبة إلى معظم الناس، الذين يبدأون مسيرتهم المهنية.


- يتطلب الانتقال من أصول قيمتها 500 ألف دولار إلى مليون دولار عائداً بنسبة 100% - وهو مستوى أداء يصعب تحقيقه في أقل من ست سنوات.


- ويتطلب الانتقال من مليون دولار إلى مليوني دولار أيضاً نمواً بنسبة 100%، لكن المليون التالي بعد ذلك يتطلب نمواً بنسبة 50% فقط (ثم 33% وهكذا).

 

- في الواقع، يمكن للعديد من الأثرياء "العيش من الفوائد"، أي أنهم يضعون جزءاً كبيراً من ثروتهم في مجموعة آمنة نسبياً من الأصول المدرة للدخل ويعيشون على ذلك - مما يتيح لهم أن يكونوا أكثر ميلاً إلى المغامرة ببقية أموالهم.
 

الثروة الإضافية تعني خيارات إضافية

 

- يختلف وضع الأثرياء في جانب رئيسي واحد على الأقل، فهم قادرون على الوصول إلى خيارات الاستثمار التي لا يتمتع بها الأشخاص العاديون.


- إن صناديق التحوط، مثلاً ليست في متناول معظم الناس لأنه لا يتوافر لديهم الحد الأدنى من الدخل أو مستويات الثروة التي حددها المنظمون.

 

- من الصعب أيضاً الاستثمار في الفرص الناشئة بدون ثروة، تريد الشركات الناشئة وأصحاب رؤوس الأموال المغامرون جذب أصحاب الملايين والمليارات، وليس جذب الأشخاص العاديين الذين يمكنهم استثمار بضعة آلاف من الدولارات.

 

من السهل المخاطرة بالكثير عندما يكون لديك الكثير

 

- إن الخوف من المخاطرة هو عقبة أخرى لا تحظى بالتقدير الكافي عند الحديث عن بناء ومراكمة الثروة.

- عندما يبدأ الكثير من الناس في الادخار والاستثمار، فإنهم يحرسون ثروتهم الصغيرة من المخاطرة خوفاً من خسارة كل شيء.


- على الرغم من أن المستثمرين قد يخشون المخاطرة المتمثلة في "خسارة كل شيء"، فإن اللعب بأمان يعني أنهم يجنون عوائد أقل، ما يصعب مهمتهم المتمثلة في تحقيق أول مليون دولار.

 

- على العكس من ذلك، بمجرد أن يمتلك الناس ثروة كافية تجعلهم يشعرون بالراحة وأنهم ليسوا معرضين لخطر الانكماش الاقتصادي أو السوق الراكدة، فإنهم غالباً ما يقبلون على المخاطرة بدرجة أكبر.
 

المصدر: موقع Investopedia

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق